• Prospects

التسويق الإلكتروني وتأثيره على الأقتصاد



في كثير من الأحيان يتبادر لذهن اصحاب النشاطات التجارية بإن لديهم خدمات ومنتجات فريدة إلا انهم يقفون عاجزون عن عزوف الزبائن عن خدماتهم ومنتجاتهم، بل لا أحد يزورهم مطلقاً مما يضطرون إلى إنشاء أعلانات تجارية من خلال نشر ملصقات وإعلانات متلفزة وإذاعية أو على المطبوعات المحلية مثل الجرائد والمجلات وهذه التكلفة الباهضة لمثل هذا النوع من الإعلانات سوق يتكبدها صاحب العمل فقط ليحصل على مقدار الزبائن المطلوب فإن الأعلان خلال الأدوات أعلاه يعتبر جزء من التسويق إلا انه غير موجه فإن الكثير من الناس يشاهدون التلفاز دون حاجتهم إلى المنتج قد يكون مقدار الزبائن الحقيقين لا يتجاوز 10% ممن يشاهدون الأعلان أي أن صاحب العمل يتكبد بدفع تكلفة 90% من المشاهدات دون أي فائدة تذكر وكذلك نفس الأمر بخصوص المطبوعات والملصقات.

بعد قيام ثورة الإنترنت وتطور مفهوم التسويق بشكل عام ليصبح أداة تخصصية تستهدف جمهور محدد وحقيقي اصبح الموضوع أكثر سهولة فبإنشاء أعلان موجه يستهدف الجمهور المحدد فقط سوف تكون العائدات من هذه الأعلانات اضعاف مضاعفة من التكاليف المصروفة وكذلك رسالة الإعلان سوف تكون موجهة بشكل إبداعي يجذب الجمهور، فإن عملية التسويق الموجهه أو هيه اداة لا يمكن لصاحب أي نشاط تجاري الإستغناء عنها، وإتباع الأساليب العلمية في التسويق الإلكتروني سوف يدر عليك بمزايا لم تكن تتوقعها، ففي إحصائية حول مقدار زيادة العملاء فقط بإستخدام التسويق الإلكتروني الصحيح كانت النسبة تتجاوز 60% إلى 110% اي أن عشرة اضعاف الزبائن الحاليين قبل بداية الحملة التسويقية سوف يكون بعد إكتمالها والموضوع بتطور سريع للغاية، إن الأدوات التي تستخدم بهكذا نوع من الحملات تكون دقيقة ومستهدفة بشكل لا يصدق.

لا تفكر أبداً في بدء حملتك التسويقية فإن اي لحظة تمر سوف تخسر المزيد من الزبائن الحقيقيين.

جميع الحقوق محفوظة لشركة بروسبيكتس

1 مشاهدة

00358447706750

©2019 by Prospects